أخبار الكلية

ندوة علمية حول "تغذية الرياضيين والاستخدام الآمن لتناولها"

نظمت كلية التربية الرياضية في جامعة اليرموك ندوة علمية توعوية حول "تغذية الرياضيين والاستخدام الآمن لتناولها" بالتعاون مع المؤسسة العامة للغذاء والدواء، تحدث فيها المهندس أحمد الشياب من المؤسسة، بحضور نائب رئيس الجامعة للشؤون الطلابية والاتصال الخارجي الدكتور فواز عبدالحق. وأكد عبدالحق على أهمية موضوع الندوة نظرا للانتشار الواسع لاستخدام بعض أنواع المكملات الغذائية والمستحضرات العشبية الغير آمنة، مشددا على ضرورة الوعي الكامل بمدى الفعالية الإيجابية لهذه المكملات قبل تناولها، مشيدا بالدور الفاعل لكلية التربية الرياضية ومؤسسة الغذاء والدواء لحرصهما على نشر التثقيف الصحي الرياضي بين طلبة الجامعة لاسيما وان فئة الشباب تعتبر الأكثر استخداما لهذا النوع من المواد. بدوره أكد عميد كلية التربية الرياضية الدكتور نبيل شمروخ حرص الكلية على تنظيم مختلف الأنشطة التي من شانها توعية طلبتها بأهمية اتباع الأساليب الصحية في حياتهم اليومية، مشيرا إلى أن انتشار استخدام المكملات الغذائية الغير آمنة بين فئة الشباب وخاصة الرياضيين أصبح ظاهرة شائعة نتج عنها العديد من المشاكل الصحية الأمر الذي تطلب منا نشر الوعي والتثقيف الصحي عن هذا الموضوع بين الطلبة، داعيا الطلبة الاستفادة ما أمكن من مفردات الندوة. من جانبه أشار الشياب إلى ان المؤسسة العامة للغذاء والدواء تضم قسم خاص بالمكملات الغذائية، كما انها وضعت تشريعات واضحة لبيعها وتصنيعها واستيرادها، حيث تقوم المؤسسة قبل ترخيص أي نوع مكمل غذائي بدراسة مكوناته وفعاليته، والادعاءات التي تدور حوله، والشركات التي تصنعه، وظروف انتاجه، لافتا إلى التعاون الدائم بين المؤسسة والسلك القضائي ومختلف الأجهزة الأمنية لتتمكن من ضبط المكملات المهربة والغير مرخصة وصانعي المستحضرات العشبية التي يروجونها عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تعتبر في غالبها غير آمنة للاستخدام. وأوضح أن المكملات الغذائية عبارة عن أغذية تكميلية تؤخذ عن طريق الفم وتحتوي على المواد الأساسية التي يحتاجها الشخص بهدف زيادة الوزن أو إنقاصه، وتحسين الأداء، وتغذية العضلات، وبناء شكل الجسم، مبينا بعض أنواع المكملات الآمنة التي تؤخذ لبناء العضلات وصفاتها كبروتينات مصل الحليب، وبروتين البيض، وبروتين اللحم البقري، والكرياتين، والجلوتامين، والمكملات التي تؤخذ لتحسين الأداء التي تعمل على تحسين عملية التكيف بالجسم وتحسن من عمل الانزيمات بحيث يتمكن اللاعب الرياضي من الاداء لمدة أطول، مشددا على ضرورة أخذ المكملات الخاصة بإنقاض الوزن المرخصة من قبل المؤسسة وعن طريق استشارة الطبيب وبالتزامن مع برنامج غذائي ورياضي. وتحدث الشياب عن الاستخدام الخاطئ لأغذية الرياضيين كتناول الهرمونات أو مولدات الهرمونات وتكون على شكل حقن أو كبسولات التي تمنع المؤسسة استيرادها وتسويقها، وعدم اتباع الارشادات والتحذيرات الموجودة على بطاقة البيان لأي مكمل غذائي نظرا للتأثير السلبي لبعض المكملات على الكلى والكبد والنمو. وتطرق إلى موضوع شراء المواد من مصادر غير موثوقة أو عن طريق مواقع الانترنت المختلفة حيث تكون هذه المواد في غالبها غير مرخصة من قبل المؤسسة وغير آمنة للاستخدام، داعيا إلى زيارة الموقع الالكتروني للمؤسسة الذي يحتوي على كافة المعلومات عن المواد المرخصة من قبل المؤسسة وفعاليتها وارشادات استخدامها، بالإضافة إلى عدم استخدام المكملات الغذائية من قبل الأشخاص دون سن 18 كونهم في طور النمو، مشددا على أن المكملات الغذائية لا تغني عن تناول الأغذية والوجبات الصحية. وفي نهاية الندوة التي حضرها عميد كلية الصيدلة الدكتور ساير العزام، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية في كلية التربية الرياضية وحشد من طلبتها، أجاب الشياب على أسئلة واستفسارات الحضور.